“سبورت249″ يكشف خفايا وأسرار عودة مدرب الـ”ألف دولار”

الخرطوم:سبورت249

أعلن نادي المريخ “الثلاثاء” إعادة التونسي أمين المسلمي مدربًا للفريق، بعد قبول اعتذاره لمجلس الإدارة، ووجّه بالشروع في ترتيب وصول المدرب إلى الخرطوم لبداية التحضيرات لاستكمال الموسم.

ومثلّت عودة المسلمي لتدريب المريخ مفاجأة كبرى بعد التسجيل الصوتي المسرّب الذي أعفي على أثره من تدريب الفريق خلال الفترة الماضية، حيث وصف فيه آدم سوداكال بـ”النصاب”، وقال إنّه تسرّع في قبول العمل في المريخ.

وكشف مصدر موثوق لـ”سبورت249″ عن خفايا وكواليس اتّخاذ مجلس المريخ لقرار إعادة المدرب التونسي للعمل.

ووفقًا للمصدر، فإنّ بداية تراجع مجلس المريخ من قراره منذ إعلان المجلس عن تعيين المعدّ البدني توماس مويير ومدرب الحراس محمد الفنطاسي مرة أخرى، رغم أنّ الخطوة وجدت اعتراضًا من بعض أعضاء المجلس على رأسهم، محمد موسى الكندو وأحمد مختار وعمر محمد عبد الله.

وتلى ذلك بأيام سحب لـ” خبرين” من الصفحة الرسمية لنادي المريخ، عن إعفاء المسلمي، وإعادة مساعديه للعمل، بعد أنّ أبدى الفنطاسي ومويير تحفظًا على نشر ما ذكروه في اعتذارهما لآدم سوداكال، وأنّه غير جيّدٍ بالنسبة لهما خاصة أنهّما يقيمان مع المسلمي في مكانٍ واحدٍ.

وأغلق المسلمي حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي عدا “انستغرام”، إضافةً إلى إغلاق هاتفه، ومسح تطبيق “واتساب”، تهربًا من الحديث لوسائل الإعلام عن الأزمة، حيث كانت آماله كبيرة بنجاح محاولات عودته بعد الموافقة على تعيين مساعدين مجدّدًا.

وأكّد المصدر أنّ مقترح عودة أمين المسلمي قدّمه عضو المجلس هيثم الرشيد في مجموعة المجلس على ” واتساب” اليوم “الثلاثاء” وقوبل المقترح بالرفض مجدّدًا من قبل محمد موسى الكندو، وأحمد مختار، بينما لم يرفض بقية أعضاء المجلس المقترح، وهو ما اعتبر بمثابة تصويت داخل المجلس حول المقترح.

وتيرة الأحداث كانت متسارعة ما قبل تقديم هيثم الرشيد للمقترح، ولم يفقد المسلمي الأمل بين تاريخي الإعفاء والعودة، حيث ظلّ التونسي يلاحق أعضاءً في المجلس ومسؤولين في دائرة الكرة من أجّل أنّ يتراجع مجلس الإدارة عن قرار إعفائه، وتدّخلت العديد من الأسماء خلال الفترة الماضية لتقريب وجهات النظر بين آدم سوداكال –بوصفه المتضرّر الأكبر من التسجيل الصوتي المسرّب- وأمين المسلمي، وتلقى سوداكال اتصالاتٍ من السفارة التونسية في الخرطوم ، ومن والد ووالدة أمين المسلمي.

وزادت الضغوط والرجاءات من قبل المدرب التونسي تزامنًا مع الأخبار التي ظلّت متداولة في وسائل الإعلام السودانية عن حصول الاتحاد على موافقةٍ من السلطات الصحية في السودان على استئناف الموسم الرياضي.

وفي يوم “الأحد” تحديدًا بعد إعلان الاتحاد استكمال الموسم، ظلّ المسلمي يلاحق بعض المقربين من سوداكال ولاعبين في الفريق، لتسهيل مهمة عودته.

المصدر كشف لـ”سبورت249″ أنّ سوداكال لم يكن واضحًا بالشكل الكافي في إعادة المسلمي، لأنّه كان مؤيّدًا للتعاقد مع مدربٍ وطني لإكمال الموسم وفق ترشيحات من بعض الأعضاء بل أنّ بعض المدربين تلقوا اتصالاتٍ فعليةٍ، رغم أنّ قناعة سوداكال الشخصية كانت في أنّ يتولى المغربي خالد هيدان تدريب المريخ.

ويضيف” لكنّ بالنظر إلى تعاقدات سوداكال مع المدربين الأجانب يتّضح أنّه يلجأ إلى المدرب الأقلّ تكلفةً وأنّ كان صاحب سيرة ذاتية ضعيفة، حيث أنّ راتب المسلمي لا يتجاوز ألف دولار، بعد تخفيضه أكثر من مرةٍ من قبل سوداكال، وعدم ممانعة المدرب التونسي ورضوخه لرغبات آدم سوداكال أكثر من مرة، وهو ما لا يتوقّع تقبله من المغربي خالد هيدان”.

وينتظر أنّ يعقد مسؤولو مجلس المريخ جلسةً مع المدرب عقب عودته للسودان من أجلّ أنّ يتمّ وضع سياساتٍ جديدةٍ للتعامل أكثر احترافية وعدم تكرار الأخطاء التي وقع فيها المدرب سابقًا.

ذات صلة

الخرطوم الوطني يتعاقد مع مدرب عام

web master

راجي عبد العاطي يضع أفضل تشكيلة للاعبين الأجانب

web master

اللجنة المنظمة ترفض شكوى الهلال ضد لاعب هلال كادوقلي ايزي

web master

أكتب تعليق